ما الذي يسبب عدم تحمل الحرارة؟

التعصب الحراري هو شعور مزمن بأن يكون دافئا جدا عندما ترتفع درجات الحرارة الخارجية. عدم التسامح الحرارة غالبا ما يسبب احمرار، ارتفاع درجة حرارة الجلد والتعرق المفرط. هذا الشرط يتجاوز الانزعاج العادي مع الحرارة التي تعاني منها غالبية الناس. وعادة ما يتسبب ذلك في ضعف تنظيم درجة حرارة الجسم الداخلية ويتفاقم بسبب ارتفاع درجات الحرارة الخارجية.

اثنان من أكثر الأسباب شيوعا لعدم تحمل الحرارة هي استخدام الأمفيتامين والكافيين. الأمفيتامينات، مثل مثبطات الشهية، والكافيين هي المنشطات التي تزيد من التمثيل الغذائي في الجسم. زيادة التمثيل الغذائي يؤدي إلى زيادة تدفق الدم، مما يسبب الجلد لارتفاع درجة الحرارة وتنتج التعرق المفرط. مع ارتفاع درجات الحرارة الخارجية، يصبح هذا الانهاك أكثر حدة، مما يسبب أعراض عدم تحمل الحرارة. إذا كنت تعاني من عدم تحمل الحرارة، حاول تقليص تناول الكافيين، أو اسأل طبيبك عن أي وصفات طبية جديدة تتناولها، والتي قد تشمل الأمفيتامينات.

وهناك سبب شائع آخر لعدم تحمل الحرارة هو فرط نشاط الغدة الدرقية. فرط نشاط الغدة الدرقية هو حالة تسببها الغدة الدرقية المفرط التي تنتج هرمون الغدة الدرقية الزائد. يمكن أن يؤدي إنتاج هرمون الغدة الدرقية الزائد إلى شعور الفرد بالدفء والعرق باستمرار، وغالبا ما يسبب أعراض أخرى بما في ذلك خفقان القلب وفقدان الوزن وضعف العضلات والتعب. إذا كنت تعاني من مجموعة من هذه الأعراض، اسأل طبيبك عن الحصول على فحص لفرط نشاط الغدة الدرقية.

العديد من الحالات المزمنة، بما في ذلك التصلب المتعدد، تتأثر سلبا من ارتفاع درجات الحرارة الخارجية. وصول الصيف يمكن أن يعني تفاقم الأعراض، وهو ما يسمى بسيودوكسيرباتيون. هذا النوع من التعصب الحراري قد لا يسبب أعراض تقليدية مثل ارتفاع درجة الحرارة والعرق الزائد، بل غالبا ما يتجلى ببساطة كزيادة في شدة الأعراض الناجمة عادة عن الحالة.

العديد من النساء يمرن من خلال انقطاع الطمث تجربة ومضات الحرارة والتعصب الحرارة. وميض الحرارة يمكن أن تتراوح من شعور ملحوظ بالكاد من الدفء إلى زيادة الحرارة التي تؤدي إلى التعرق غزير. بعض النساء تعاني من عدم تحمل الحرارة بالإضافة إلى أو في حالة عدم وجود ومضات الحرارة. التعصب الحراري في النساء بعد انقطاع الطمث يتجلى عادة كشعور مزمن بأن يكون دافئا جدا، حتى في فصل الشتاء. ومع ذلك، وعادة ما تحل أعراض عدم تحمل الحرارة في غضون عامين.

Refluso Acido